وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى

 

وفاة فتاة غرقا في جرش

 

الأردن يوقع اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل

 

"التربية" تمدد للطلاب الانتقال بين المدارس الحكومية والخاصة

 

هيئة الاعلام تمنح رخصة بث لفضائية ليبيا الاقتصادية

 

تشكيلة الاعيان.. وزراء سابقين وأكاديمين وقضاة وحزبين/ اسماء

 

حظر النشر بقضية قتل ناهض حتر

 

شخص ينتحل صفة الناطق الرسمي بإسم الأمن العام

 

داود: الحديث حول تعمد حذف آيات قرآنية بالمناهج غير دقيق

 

سامر يقضي يومه السادس بالعناية المركزة بسبب احتفال نائب

 

الملك: قتلنا العديد من "داعش" وستصل أيدينا للباقين منهم

 

رئيس ديوان التشريع: قانون لمكافحة التمييز والكراهية..قريباً

 

وفاة طفل بسقوطه عن سطح منزله

 

هيومن رايتس: الفيفا يرعى مباريات اسرائيلية على اراض فلسطينية مسروقة

 

260 معلماً ومعلمة مدعوون للتعيين في "التربية"/ أسماء

 

تفاصيل جديدة بمقتل الطفل عبيدة

 

3.2 مليون سائح للمملكة خلال 8 أشهر

 

إصابة شرطي ومواطن بمشاجرة مسلحة وإطلاق الرصاص داخل مستشفى

 

كلينتون وترامب وجها لوجه في "مناظرة استثنائية

 

450 مليون دولار خسائر الممطقة الحرة منذ إغلاق طريبيل

 

قاتل حتر: لست نادما على فعلتي

 

الملك يكلف الملقي بتشكيل حكومة جديدة

 

مركز حماية وحرية الصحفيين ينعى حتر

 

تعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة اميركية يدخل تخصصات طبية حديثة للأردن

 

"الإفتاء" تستنكر قتل حتر

 

وقفة احتجاجية مفتوحة على دوار الفحيص للتنديد باغتيال حتر

 

أمجد قورشة: اغتيال حتر جريمة بشعة ومرفوضة

 

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية/ رابط

 

الطب الشرعي: حتر تلقى 5 رصاصات

 

إحباط تهريب سجائر داخل حاوية مستحضرات طبية

الرئيسية | مقالات | طاغية العصر

طاغية العصر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سعاد عزيز

لاريب من أن هناك الکثير من القصص الغريبة والفريدة من نوعها التي تروى عن الحکام و النظم الاستبدادية على مر التأريخ، قصص تحمل في ثناياها الکثير من الوحشية و القسوة المفرطة، لکن الملاحظ أن هکذا قصص معادية و منافية للماهية و الجوهر الانساني، بدأت تختفي شيئا فشيئا من العالم المتمدن وإنحصرت في بعض من الدول التي تتحکم فيها أنظمة إستبدادية و قمعية مع أن العديد من هذه الانظمة تتحفظ کثيرا من الاقدام على إجراءات تدل على القسوة و الوحشية کي لاتؤلب المجتمع الدولي و شعوبها ضدها.

الحديث عن الانظمة الدکتاتورية في أفريقيا و أمريکا اللاتينية و آسيا، حديث ذو شجون، لکن الحديث عن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حديث بدأ ولايمکن أن ينتهي إلا بإسقاطه، لأنه تأريخ اسود زاخر و حافل بکل أنواع و صنوف القهر و التعذيب و الحرمان الانساني، و يجسد حالة فريدة من نوعها في مصادرة إنسانية الانسان و الغاء طابعه الاجتماعي و الحضاري، وان إصرار هذا النظام على معاملة الشعب الايراني بمنطق القرون الوسطى و فرض قيم و مبادئ و أفکار متخلفة انما تهدف اساسا الى إلغاء العقل و المنطق و مصادرتهما و دفع هذا الشعب الاصيل کي يفکر و يعيش بالمنطق و الرؤيا المتحجرة للنظام.

المجازر و المذابح التي أقدم عليها هذا النظام منذ مصادرته للثورة الايرانية من أصحابها الحقيين، من خلال محاکماته غير القانونية و المفتقرة لأي بعد او جانب قضائي، وقيامه بإصدار أحکام الموت على الالوف من الشبان و الشابات الايرانيات، يمکن إعتباره مدخلا لفهم جوهر و طابع نظام الخميني و منذ بداياته الاولى، وان الجرائم التي إقترفها النظام ضد مختلف أبناء الشعب الايراني و في کافة أرجاء إيران قد فاقت بشاعتها و قسوتها الجرائم التي إقترفتها النظام الاستبدادية و الدکتاتورية في المنطقة و العالم، لکن الجريمة الکبرى التي أقدم عليها النظام بإعدام 30 ألفا من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الذين کانوا يقضون أحکاما قضائية في السجون، روعت ليس العالم وانما حتى أرکان النظام نفسه لمغالاتها في الوحشية و تنکرها لکل ماهو إنساني و سماوي و نبيل، وإن نشر التسجيل الصوتي الاخير للمنتظري يٶکد ذلك بجلاء.

في شهر آب أغسطس من عام 1988، فاجأ خميني العالم کله و قبل عام من موته، بفتوى غريبة و غير مسبوقة عندما أعلن: :" الرأفة بالمحاربين سذاجة، حدية الاسلام ضد أعداء الله من الاسس الثابتة للنظام الاسلامي، آمل عن طريق غضبکم و حقدکم الثوري بالنسبة لأعداء الاسلام، أن تکسبوا رضا الله تعالى. السادة الذين يقع تحديد الموضوع بعهدتهم لايترددوا او يشکوا و يسعوا لکي يکونوا"أشداء على الکفار". التردد في قضايا الاسلام الثوري بمثابة تجاهل الدماء النظيفة والطاهرة للشهداء."، والمقصود بکلمة محاربين أي محاربين ضد الله و رسوله، وکأن خميني و أعوانه يحملون رايات و سيوف و رماح و مدافع السماء، وخميني هنا يقصد تحديدا الثلاثين ألفا من سجناء منظمة مجاهدي خلق في سجون النظام الايراني حيث کان الکثير منهم ينتظر الافراج عنه بعد أن أنهى محکوميته الظالمة، لکن خميني قرر و بدم بارد الحکم بإعدامهم جميعا و عدم الرأفة بهم و حتى أنه"أي خميني"، إنتقد جلاوزته من القادة الکبار ومن بينهم آية الله أردبيلي رئيس السلطة القضائية لأنهم أبدوا إستغرابهم من الفتوى و تساءلوا و إستفسروا عنها، لکن خميني أکد على فتواه و طالبهم بالاسراع مبينا أن من يسرع في حسم ملفاتهم و ينفذ احکام الاعدام بأسرع وقت ممکن فإنه يفي بالغرض المطلوب!

هذه الجريمة التي لايمکن أبدا إعتبارها مجرد جريمة عادية کسائر الجرائم الاخرى التي تحدث بين نظام إستبدادي و معارضيه، لأنها تجاوزت و إنتهکت کل القوانين و القيم و الاعراف المتعامل و المعمول بها، إذ أن الاحکام قد تم تنفيذها ضد أفراد سياسيين يتطلعون للحرية و الديمقراطية لشعبهم وهم أساسا سجناء رأي و فکر، وان تنفيذ أحکام الاعدام فيهم بهکذا فتوى قاسية مجردة من کل المعاني و القيم السماوية و الانسانية تدفع لضروة عرض قضيتهم على المحاکم الدولية لإنصافهم و الانتصار للإنسانية التي أهينت بهکذا ممارسة بربرية من قبل رجل يفترض فيه أنه عالم دين ولکنه و في حقيقة و واقع أمره ليس إلا طاغية العصر بحق و حقيقة، وإن المطالبة بمحاکمة قادة النظام و مسائلتهم قانونيا أمام المحاکم الدولي هو مطلب ملح لايجب التهاون عنه أبدا.

suaadaziz@yahoo.com

 

 

  • email أرسل إلى صديق
Free Web Site Counter
 

إعتراف ممزوج بالندم
شاكر الجوهري