وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى

 

وفاة فتاة غرقا في جرش

 

الأردن يوقع اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل

 

"التربية" تمدد للطلاب الانتقال بين المدارس الحكومية والخاصة

 

هيئة الاعلام تمنح رخصة بث لفضائية ليبيا الاقتصادية

 

تشكيلة الاعيان.. وزراء سابقين وأكاديمين وقضاة وحزبين/ اسماء

 

حظر النشر بقضية قتل ناهض حتر

 

شخص ينتحل صفة الناطق الرسمي بإسم الأمن العام

 

داود: الحديث حول تعمد حذف آيات قرآنية بالمناهج غير دقيق

 

سامر يقضي يومه السادس بالعناية المركزة بسبب احتفال نائب

 

الملك: قتلنا العديد من "داعش" وستصل أيدينا للباقين منهم

 

رئيس ديوان التشريع: قانون لمكافحة التمييز والكراهية..قريباً

 

وفاة طفل بسقوطه عن سطح منزله

 

هيومن رايتس: الفيفا يرعى مباريات اسرائيلية على اراض فلسطينية مسروقة

 

260 معلماً ومعلمة مدعوون للتعيين في "التربية"/ أسماء

 

تفاصيل جديدة بمقتل الطفل عبيدة

 

3.2 مليون سائح للمملكة خلال 8 أشهر

 

إصابة شرطي ومواطن بمشاجرة مسلحة وإطلاق الرصاص داخل مستشفى

 

كلينتون وترامب وجها لوجه في "مناظرة استثنائية

 

450 مليون دولار خسائر الممطقة الحرة منذ إغلاق طريبيل

 

قاتل حتر: لست نادما على فعلتي

 

الملك يكلف الملقي بتشكيل حكومة جديدة

 

مركز حماية وحرية الصحفيين ينعى حتر

 

تعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة اميركية يدخل تخصصات طبية حديثة للأردن

 

"الإفتاء" تستنكر قتل حتر

 

وقفة احتجاجية مفتوحة على دوار الفحيص للتنديد باغتيال حتر

 

أمجد قورشة: اغتيال حتر جريمة بشعة ومرفوضة

 

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية/ رابط

 

الطب الشرعي: حتر تلقى 5 رصاصات

 

إحباط تهريب سجائر داخل حاوية مستحضرات طبية

الرئيسية | مجتمع مدني | فضيحة مدوية أخرى لقضاء «الساحة اللبنانية»!!

فضيحة مدوية أخرى لقضاء «الساحة اللبنانية»!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ياسر الزعاترة

قبل ثلاثة أعوام ونيف، حكمت المحكمة العسكرية اللبنانية على العميد المتقاعد فايز كرم، وهو أحد قادة التيار الوطني الحر، بزعامة الجنرال ميشال عون بالسجن لعامين اثنين، وذلك بتهمة العمالة للاحتلال الإسرائيلي. وحين أمضى الـ18 شهرا في السجن، وخرج؛ كانت بانتظاره احتفالات امتدت من السجن إلى ضيعته، كأنما كان مناضلا وليس عميلا، وسط صمت من حزب الله، وطبعا لأن عون هو الحليف الأقرب للحزب.

كان فايز كرم عميلا لسنوات طويلة، وفي عنقه ضحايا كثيرون بلا شك، لكن الانتهازية السياسية التي يمارسها حزب الله لم تجد حرجا في تجاوز الموقف أكراما للحليف الذي لم يشعر بدوره بأدنى خجل من التهم التي وُجهت لقائد ورمز كبير من رموزه، بل دافع عنه، في موقف يثير السخرية والازدراء بكل المعايير الأخلاقية.

الأربعاء الماضي كان لبنان على موعد مع فضيحة أخرى من العيار الثقيل، ولا تقل استفزازا عن قضية فايز كرم، بل ربما كانت اسوأ، إذ إن المتهم هنا لم يتردد في الاعتراف بنواياه الإجرامية بجلب مواد متفجرة من سوريا، من أجل القيام بحملة اغتيالات لرموز سياسية ودينية؛ إسلامية ومسيحية بهدف إحداث فوضى في لبنان.

الوزير السابق ميشال سماحة هو المعني كما يعرف الجميع، وقد حصل مقابل هذه التهم التي تكفي لإعدامه، وأقله الحكم بالمؤبد.. حصل على حكم بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة، ويبدو أنها بُرمجت بحيث تكفي لكي يبقى في السجن شهورا أخرى تقل عن سنة، لأن الحساب يبدأ من لحظة توقيفه، فيما تحسب السنة بتسعة أشهر. ولا تسأل بعد ذلك عن تجاهل المحكمة لدور أحد رجالات بشار (علي مملوك) في القضية.

هل ثمة وقاحة أكثر من ذلك؟ وهل يمكن للقضاء الذي يلقي بشباب من السنّة في السجون لسنوات دون محاكمة، بينما يحكم على آخرين منهم بسنوات طويلة جدا رغم أن بعضهم لم يتورط بشيء فعلي، هل يمكن له أن يكون برسم الاحترام من قبل الشرفاء في لبنان أو خارج لبنان بعد هذا الحكم، لا سيما إثر تسريب الفيديو الذي يكشف نوايا سماحة الحقيقية؟!

يحيلنا هذا إلى قضيتين اثنتين؛ أولاهما أن حزب الله، وبسطوة السلاح يتعامل مع لبنان كساحة من ساحات نشاط الولي الفقيه، وهو يعلنه (أي الولي الفقيه)، وليا لأمر المسلمين، بحسب تعبير نصرالله، وهنا يحق لولي الأمر أن يستخدم الأتباع حيث يشاء، فيرسلهم إلى سوريا والعراق واليمن، فضلا عن انتدابهم للتحكم بلبنان أيضا، وما قصة الرئيس الذي يعلن الحزب بلسان الحال والمقال أنه إما أن يكون هو ميشال عون أو لن يكون.. ما هي سوى دليل على ذلك.

لا وجود للدولة اللبنانية عند حزب الله، فهي مجرد ساحة لخدمة مشروع التوسع الإيراني، ومع ذلك لن تعدم موتورين يرفعون شعارات يسارية، وأحيانا قومية عربية للمفارقة يدافعون عن ذلك كله بدعوى المقاومة والممانعة، من دون أن يقولوا لنا ماذا بقي منها بعد حرب تموز 2006؟!

القضية الأخرى تتعلق بالسنّة الذين يتحاورون ويتواصلون مع حزب الله، والذين سمعنا صراخهم بعد الحكم على ميشال سماحة، وهؤلاء يستحقون الإدانة في واقع الحال؛ إن كانوا من تيار المستقبل، أم من بعض الفعاليات الأخرى التي لا ينبغي أن تقف مكتوفة الأيدي حيال هذا التغول من الحزب على الدولة، إلى جانب الاستخفاف بالسنّة؛ ليس في لبنان وحده، بل في العالم العربي والإسلامي أيضا، مهما حاول أن يتوسل من شعارات وحدوية لا تقنع حتى الأطفال، وحتى لو أقنع بعض الأقليات الأخرى بالتعاون معه عبر تحالف الأقليات، فإن الموقف لن يتغير، ولبنان لن يكون حالة تتمرد على محيطها العربي والإسلامي.

كل هذا الإستخفاف بلبنان، وبالمكون السنّي تحديدا لن يمضي بسلام، ومسلسل الردود العنيفة سيأتي، شئنا أم أبينا، ومن سمع كلام أحمد الأسير قبل أيام، سيجد فيه نبرة استنجاد بتنظيم الدولة الذي قد يلبي النداء بطريقته المعروفة، بصرف النظر عن مواقف الآخرين، فضلا عن جبهة النصرة، وقد يتطور الموقف نحو مبادرات فردية أيضا، فهذا الإذلال الذي يمارسه الحزب لا يمكن أن يمر بسلام.

جنون الحزب، هو جزء من جنون إيران في كل المنطقة، بل هو منتج من منتجاته. وهو جنون لن يفضي إلى نجاح مشروع التمدد، بل سيعزز مسيرة الاستنزاف، وحين يتقدم المشروع جزئيا هنا وهناك، فما ذلك سوى بشرى بإطالة النزيف، وليس بقدرته على الانتصار في النهاية.

  • email أرسل إلى صديق

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:
أضف تعليقك comment




Free Web Site Counter
 

إعتراف ممزوج بالندم
شاكر الجوهري