المسلماني يحجز على شركة طيران للنائب الخشمان

 

20 ألف طالب أردني يحاربون ''إسرائيل'' إلكترونيا بخمس لغات

 

فرص عمل بمجال النفط والغاز في سلطنة عُمان

 

متقاعدون عسكريون يدعون لتجميد ''وادي عربة''

 

المبادرة النسوية الأورومتوسطية تدعو لإلغاء مكانة "إسرائيل" في الإتحاد

 

مشافي ومقابر غزة تضيق بجثث الشهداء

 

فيديو/ القسام يقتل قائد سرية صهيوني قنصاً

 

فيديو/ "القسام" تقطع يد قائد سرية صهيوني وتقتله

 

قطري يتبرع بتزويج 50 غزياً بعد انتهاء العدوان

 

استشهاد والد رئيس تحرير صفا واثنين من أحفاده بغزة

 

حرب بيانات بين أنصار "تنظيم الدولة' والنصرة"

 

اصابة 7 منتفعين في دار رعاية شفا بدران

 

فيديو/ تفتيش الأمن الرئاسي المصري لكيري

 

الأمانة تحدد دوام جهاز النظافة في عطلة العيد

 

حريق في حزب الإتحاد الوطني

 

الطراونة: مشكلة معان بطريقها للحل

 

بلاي ترجح ارتكاب إسرائيل لـ "جرائم حرب" في غزة

 

ماكينة فلافل" تبتر يد طفل

 

كيري: تقدم بجهود وقف إطلاق النار.. وكيمون يلتقي جودة

 

الملك موجود في الأردن ويستقبل بانكي مون

 

شبيلات يتحدث للنسور عن غياب الملك في رمضان ومعركة غزة

 

كتائب القسام تصيب مقاتلة حربية اسرائيلية

 

طيران الأسد يقصف شرق دمشق

 

الأردن يوقف رحلاته الجوية إلى تل أبيب

 

الأردن يشكك بادعاءات اسرائيلية عن تهريب اسلحة للفلسطينيين

 

ظريفي يبلغ مشعل تأييد ايران للمقاومة في غزة

 

ضبط مجموعة من الأشبال والحيوانات النادرة للبيع في عمان

 

رجوي تشيد بوقوف هيئة علماء المسلمين إلى جانب المسيحيين في الموصل

 

إغلاق مكتب فاروق الشرع وزيارته تحتاج تصريحًا أمنيًا

 

صرف مكافآت مراقبي التوجيهي الخميس

الرئيسية | مقالات | ظافر المصري.. كم سعدت برؤيتك!

ظافر المصري.. كم سعدت برؤيتك!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. أسعد عبد الرحمن

لم أكن أعلم -أخي وصديقي الغالي- إن الحزن المقيم والفرح العميم يمكن أن يهطلا على قلبي في آن معا. كما أنني لم أشهد -مرة في حياتي- اجتماع الصيف والشتاء في السماء ذاتها في اللحظة نفسها! لكن ذلك حدث في حفل زفاف العزيز هشام.

صدقني -يا «ضحية الاستعجال والمراهقة السياسية»- أنني، منذ استلامي بطاقة الدعوة لذلك الحفل، داهم التشوش عقلي وهاجم التوتر كياني إذ كنت اخشى انهمار دموعي الحزينة في مناسبة سعيدة، فخشيت من عيون الناس وردود أفعالهم وأبسطها قولهم: ماذا جرى لهذا الرجل وأي خبل أصابه؟ طبعا، ما كنت لألومهم كونهم لا يعلمون بانني كنت على يقين من انك ستحضر الحفل! وفعلا، كم كان حضورك قويا. كان قويا لدرجة أني تمسمرت، على مدى ساعتين ونصف، في ركن واحد طوال الحفل، ولقد شاهدتني! شاهدتني وأنا أغالب الدموع الساخنة على غيابك القسري، ممتزجة بدموع الفرح كونك قد حضرت وشاركت في الحفل الأنيق. هلوسات؟ ربما، لكنني كم كنت سعيدا بها، وهل يمكن ان لا «أسعد» برؤيتك في حفل لتوديع هشام لصحارى العزوبية والدخول -ببركاتك وبركات والدته وعموم آل المصري- إلى جنان المصاهرة مع عائلة كريمة (آل محمد البلبيسي وزوجته أمل خالد الحاج حسن الذين نعرف جيدا)؟!

الجرح بفقدانك لا يزال عميقا في أعماق أعماقي. ويزداد الألم كلما تذكرت طريقة رحيلك.

قد قلت -أعلاه- أنك ذهبت «ضحية الاستعجال والمراهقة السياسية» وأنك، بالتالي، قضيت برصاص «الاستعجال والمراهقة السياسية». فهل يعقل أن يقرر من يريد تحرير فلسطين، وعن وعي، اغتيال فلسطيني وعروبي أصيل مثلك؟!!

طبعا، ذلك أمر مستحيل.

أم أقول أنك -يا أخي ظافر- ذهبت ضحية «نيران صديقة» ارتكبت خطيئة توجيه الرصاص للرجل الخطأ، إذ أنه أيضا من غير المعقول -وطنيا- أن يوجه «جبهاويون» رصاصات -طائشة بكل المعاني- إلى رمز وطني امتثل، في حينه وفيما فعل، إلى قرار القيادة الفعلية للثورة الفلسطينية: حركة فتح وتحديدا لقرار أمير الشهداء (أبا جهاد)؟!!!

حسبي، وحسب شعبنا، ان نعلم انك قد افتديت فلسطين مثلما افتدى «الفلسطيني الأول -السيد المسيح» البشرية منطلقا من أرض فلسطين.

حسبي، وحسب الأمة العربية، أننا احتسبناك عند الله شهيدا.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

ملاحظة، متى ستأتينا يا هشام بـ«ظافر المصري» الحفيد؟ 

  • email أرسل إلى صديق

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:
أضف تعليقك comment




Free Web Site Counter