وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى

 

وفاة فتاة غرقا في جرش

 

الأردن يوقع اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل

 

"التربية" تمدد للطلاب الانتقال بين المدارس الحكومية والخاصة

 

هيئة الاعلام تمنح رخصة بث لفضائية ليبيا الاقتصادية

 

تشكيلة الاعيان.. وزراء سابقين وأكاديمين وقضاة وحزبين/ اسماء

 

حظر النشر بقضية قتل ناهض حتر

 

شخص ينتحل صفة الناطق الرسمي بإسم الأمن العام

 

داود: الحديث حول تعمد حذف آيات قرآنية بالمناهج غير دقيق

 

سامر يقضي يومه السادس بالعناية المركزة بسبب احتفال نائب

 

الملك: قتلنا العديد من "داعش" وستصل أيدينا للباقين منهم

 

رئيس ديوان التشريع: قانون لمكافحة التمييز والكراهية..قريباً

 

وفاة طفل بسقوطه عن سطح منزله

 

هيومن رايتس: الفيفا يرعى مباريات اسرائيلية على اراض فلسطينية مسروقة

 

260 معلماً ومعلمة مدعوون للتعيين في "التربية"/ أسماء

 

تفاصيل جديدة بمقتل الطفل عبيدة

 

3.2 مليون سائح للمملكة خلال 8 أشهر

 

إصابة شرطي ومواطن بمشاجرة مسلحة وإطلاق الرصاص داخل مستشفى

 

كلينتون وترامب وجها لوجه في "مناظرة استثنائية

 

450 مليون دولار خسائر الممطقة الحرة منذ إغلاق طريبيل

 

قاتل حتر: لست نادما على فعلتي

 

الملك يكلف الملقي بتشكيل حكومة جديدة

 

مركز حماية وحرية الصحفيين ينعى حتر

 

تعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة اميركية يدخل تخصصات طبية حديثة للأردن

 

"الإفتاء" تستنكر قتل حتر

 

وقفة احتجاجية مفتوحة على دوار الفحيص للتنديد باغتيال حتر

 

أمجد قورشة: اغتيال حتر جريمة بشعة ومرفوضة

 

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية/ رابط

 

الطب الشرعي: حتر تلقى 5 رصاصات

 

إحباط تهريب سجائر داخل حاوية مستحضرات طبية

الرئيسية | فلسطينيات | صلوات التطبيع.. مسلمون ويهود ومسيحيون يصلون معا/ صور

صلوات التطبيع.. مسلمون ويهود ومسيحيون يصلون معا/ صور

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

المستقبل العربي

تعددت الانشطة التطبيعية بين مواطنين فلسطينيين ومستوطنين يهود، يعيش اغلبيتهم في مستوطنات مقامة فوق مناطق الضفة الغربية المحتلة، فقبل شهرين تقريبا قام الاعلام العبري بنشر تقرير مصور عن نشاط تطبيعي بين مستوطنين من مستوطنة عتصيون، ونشاط تطبيعي رياضي في القدس بهدف ايصال رسائل للعالم مفادها ان الاوضاع مستقرة ولا يوجد مشاكل على الارض.

اقيمت قبل ايام في مدينة القدس المحتلة نشاط تطبيعي على شكل صلاة مشتركة بين فلسطينيون مسيحيون ومسلمون مع يهود، بهدف الصلاة المشتركة بين الجانبين نظمته احدى المؤسسات التطبيعية، والتي يعتمد تمويل مثل هذه الانشطة من قبل مؤسسات صهيونية منتشرة في انحاء متفرقة من العالم، واغلب المؤسسات يحمل اسماء ترمز للسلام والتعايش والعيش المشترك بين الجانبين.

من جانبه اكد الداعية مصعب شلالدة ان مثل هده الانشطة في هدا التوقيت تعتبر خدعة دينية والتفاف على الدين الاسلامي، يجب رفضها ومقاطعتها كونها لا تخدم الدين الاسلامي او تغير من تفكير اليهود شيء، كونها توظف في خدمة اهداف بعيدة عن المصالح الوطنية والدينية.

الاكاديمي عبد مصلح والدي يحاضر في مادة اعلام اسرائيلي في كلية العروب قال "يهدف الاعلام العبري من وراء تصوير الانشطة واللقاءات المشتركة في نشر اخبار للعالم مفادها ان المواطنين يعيشون بأمن وسلام، ولا يوجد خلافات كما يدعي الفلسطينيون، وان مهام جيش الاحتلال بالضفة امنية، وصرف الانظار عن الاغلاقات والحواجز المنتشرة في شتى مناطق الضفة".

ويرى جميل البرغوثي الناشط في مجال المقاومة الشعبية ان مثل هده اللقاءات التطبيعية تسعى دولة الاحتلال من خلالها نقل صورة ايجابية للعالم وتغطية جرائمها المتمثلة باحتلالها لمدن الضفة الغربية وحصار قطاع غزة ولايصال رسالة للعالم انه لا يوجد قتل واعتقال للاطفال، وان جدار الفصل العنصري انتهى ولم يعد الاستيطان قائم ومستمر او يوجد منع وتكميم للحريات وملاحقة النشطاء".

يضيف "كل من يشارك في التطبيع يعمل على تحسين صورة الاحتلال امام العالم، ولا يجوز الالتقاء بأي اسرائيلي لا يعترف بحقوق شعبنا، لان عكس هذا يظهر للعالم ان شعبنا هو من يعتدي على الاحتلال، كما تكمن خطورة الانشطة التطبيعية بالحاق الضرر بالقضية الفلسطينية وحركة المقاطعة الدولية المتصاعدة ضد الاحتلال وسحب الاستثمارات منه والمقاطعة الاكاديمية له".

ويرى ان علاج مثل هذه الانشطة يتطلب وقوف الفصائل والمؤسسات المحلية عند مسؤولياتها، ونبذ وفضح المواطنين الفلسطينيين المشاركين فيها، كونها تعمل على طمس الهوية الوطنية وتقيم علاقات مباشرة مع الاحتلال على حساب الحقوق والثوابت الوطنية".

من جانبها قالت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغيير والاصلاح سميرة الحلايقة "اغلب المؤسسات والهيئات القائمة على مثل هذه الانشطة هي مؤسسات اسرائيلية او بنكهة الاحتلال، كونها تسوق لفكر واهداف المحتل الذي لا يعترف بشعبنا وحقوقه الوطنية".

وتتابع "جميع اللقاءات التي تتم بين المحتل وشعب يرزخ تحت الاحتلال هي لقاءات مشبوهة يتوجب مواجهتها بالوعي وبادراك مدى خطورتها على القضية الفلسطينية، ويحاول الاحتلال واعلامه استغلالها لخدمة اهدافه واجنداته المتمثلة بمزيد من الحصار والاغلاق والتنكيل بحق ابناء شعبنا على الارض".

وشدد قيادي في الجبهة الشعبية على أن استمرار هذه اللقاءات يقدم خدمات مجانية للاحتلال للإستفراد بشعبنا الفلسطيني، وإعطاء شرعية وغطاء لجرائمه المتواصلة، ويساهم في ترسيم التطبيع مع الكيان الصهيوني ليصبح أمرا وواقعا عاديا في المنطقة، وتعمل مثل هذه الانشطة على تعزيز توغل الاحتلال في المنطقة وزيادة نفوذه.

كما استهجن القيادي بالجبهة أيضاً مشاركة قيادات فلسطينية في اللقاءات التطبيعية، مؤكدا أن هناك العديدين من القيادات الفلسطينية وبغطاء من القيادة الفلسطينية المتنفذة لا يريدون أن يغادروا موقعهم كعرابين للتطبيع وللقاءات مع الإحتلال الإسرائيلي، وهو ما يستوجب رداً شعبياً وفصائليا فلسطينيا حازما لمواجهة هذا السرطان الذي ينهش القضية الوطنية.

الناشط المقدسي ياسين صبيح قال "اللقاءات التطبيعية قديمة، لكن الاحتلال وادواته عمل على تعزيزها خلال السنوات الاخيرة بهدف ضرب النسيج الوطني الفلسطيني، وصرف انظار الشباب عن المعركة الاهم المتمثلة بسلاح الوعي الذي يعتبر اهم الادوات في مواجهة الاحتلال".

وعن النشاط  قال "من يملك الايمان لا يقوم بالاحتلال والتنكيل والتسبب بعذابات شعب اخر، الاجدر بنا ان نصلي على ارواح الاطفال الدين يعدمهم جيش الاحتلال دون مبرر، والوقوف لجانب الاسرى المضربين عن الطعام الذين واجهوا الاحتلال واساليبه المتمثلة بالقضاء على وجودنا بامعائهم الخاوية".

النشاط التطبيعي الذي جمع يهود ومسلمين ومسيحين في القدس عبارة عن اداء صلوات، لصرف الانظار عما يقوم به جيش الاحتلال من انشطة يومية متمثلة بالاغلاق والهدم والمحاصرة لمئات القرى والبلدات الفلسطيني

 

(دنيا الوطن)

 

 

 

  • email أرسل إلى صديق

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:
أضف تعليقك comment




Free Web Site Counter
 

إعتراف ممزوج بالندم
شاكر الجوهري