وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى

 

وفاة فتاة غرقا في جرش

 

الأردن يوقع اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل

 

"التربية" تمدد للطلاب الانتقال بين المدارس الحكومية والخاصة

 

هيئة الاعلام تمنح رخصة بث لفضائية ليبيا الاقتصادية

 

تشكيلة الاعيان.. وزراء سابقين وأكاديمين وقضاة وحزبين/ اسماء

 

حظر النشر بقضية قتل ناهض حتر

 

شخص ينتحل صفة الناطق الرسمي بإسم الأمن العام

 

داود: الحديث حول تعمد حذف آيات قرآنية بالمناهج غير دقيق

 

سامر يقضي يومه السادس بالعناية المركزة بسبب احتفال نائب

 

الملك: قتلنا العديد من "داعش" وستصل أيدينا للباقين منهم

 

رئيس ديوان التشريع: قانون لمكافحة التمييز والكراهية..قريباً

 

وفاة طفل بسقوطه عن سطح منزله

 

هيومن رايتس: الفيفا يرعى مباريات اسرائيلية على اراض فلسطينية مسروقة

 

260 معلماً ومعلمة مدعوون للتعيين في "التربية"/ أسماء

 

تفاصيل جديدة بمقتل الطفل عبيدة

 

3.2 مليون سائح للمملكة خلال 8 أشهر

 

إصابة شرطي ومواطن بمشاجرة مسلحة وإطلاق الرصاص داخل مستشفى

 

كلينتون وترامب وجها لوجه في "مناظرة استثنائية

 

450 مليون دولار خسائر الممطقة الحرة منذ إغلاق طريبيل

 

قاتل حتر: لست نادما على فعلتي

 

الملك يكلف الملقي بتشكيل حكومة جديدة

 

مركز حماية وحرية الصحفيين ينعى حتر

 

تعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة اميركية يدخل تخصصات طبية حديثة للأردن

 

"الإفتاء" تستنكر قتل حتر

 

وقفة احتجاجية مفتوحة على دوار الفحيص للتنديد باغتيال حتر

 

أمجد قورشة: اغتيال حتر جريمة بشعة ومرفوضة

 

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية/ رابط

 

الطب الشرعي: حتر تلقى 5 رصاصات

 

إحباط تهريب سجائر داخل حاوية مستحضرات طبية

الرئيسية | شاكر الجوهري | غارات اسرائيل استهدفت الثوار لا نظام الأسد

غارات اسرائيل استهدفت الثوار لا نظام الأسد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

شاكر الجوهري

 

سؤالان رئيسان يطرحان نفسيهما على هامش الغارة الإسرائيلية على أهداف سورية:

الأول: ما هي الأهداف التي هاجمتها الطائرات الإسرائيلية..؟

الثاني: ما هي الأسباب والحسابات التي تقف وراء قرار شن الغارات الإسرائيلية..؟

 

ابتداء لا بد من ملاحظة أمرين بالغي الأهمية:

الأول: الصمت الإسرائيلي المطبق على الغارات، وعدم صدور أي بيان أو تصريح اسرائيلي بالخصوص.

الثاني: تحول دمشق عن لغة الصمت ثم النفي، إلى الإفراج عن معلومات جزئية، مرفقة بمزاعم أن اسرائيل دخلت على خط دعم الثورة الشعبية بشكل مباشر، وهي مزاعم تتساوق مع مزاعم الحرب الكونية المكذوبة على النظام..!

 

الأهداف التي هاجمتها اسرائيل:

هنالك أكثر من رواية نميل إلى تصديق الروايتين الأميركية واللبنانية منها.

 

الرواية الأردنية:

وقد كانت الأولى التي وجدت طريقها إلى وسائل الإعلام، وكشفت وقوع الغارة الإسرائيلية فجر الإربعاء "على مواقع سورية يشتبه بوجود اسلحة كيماوية فيها".

يذكر أن الأراضي الأردنية كانت مركزا لمناورات غربية حملت إسم "الأسد المتأهب"، مهمتها التدرب على السيطرة على الأسلحة الكيماوية السورية فور سقوط نظام الأسد، خشية سقوطها في أيدي المعارضة الإسلامية. وتسربت معلومات أكثر من مرة عن وجود وحدات عسكرية بريطانية واميركية على وجه الخصوص داخل الأراضي الأردنية لهذه الغاية.

 

الرواية الأميركية:

أعلن وزير الدفاع الأميركي، ليون بانيتا، أن مخاوف الولايات المتحدة تتزايد من احتمال أن تؤدي "الفوضى" في سوريا إلى تمكين حزب الله الشيعي اللبناني من الحصول على أسلحة من نظام الرئيس بشار الأسد.

وأعلن مسؤول اميركي، أن الغارة الإسرائيلية أصابت صواريخ ومجمعاً عسكرياً قرب دمشق. وذكر هذا المسؤول، رافضاً كشف هويته، أن المقاتلات الإسرائيلية لم تستهدف سوى موقع واحد في ضاحية دمشق، في حين تحدثت بعض وسائل الإعلام عن استهداف موقعين: مجمع عسكري قرب العاصمة السورية، وقافلة تقل أسلحة قرب الحدود اللبنانية، من ضمنها "صواريخ أرض-جو" روسية الصنع من طراز "أس أيه 17" كانت موضوعة "على آليات"، إضافة إلى مجموعة من المباني العسكرية المتجاورة والتي يشتبه بأنها تحوي أسلحة كيماوية.

 

الرواية السورية:

قال النظام السوري أن الطيران الإسرائيلي قصف فجر الإربعاء، مركزاً عسكرياً للبحوث في ريف دمشق، في حين تحدثت مصادر أمنية عن غارة استهدفت ليل الثلاثاء/الأربعاء قافلة كانت تنقل أسلحة قرب الحدود اللبنانية.

وقال بيان وزعته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) في التاسعة من مساء الإربعاء "تسللت طائرات اسرائيلية الى المجال الجوي السوري مع الفجر وضربت معهد بحوث علمية في منطقة جمارية شمال غرب دمشق. وحسب الجيش السوري، فان هذا معهد بحوث غايته رفع مستوى الدفاع الذاتي".

ونفي البيان تزويد سوريا لحزب الله بالسلاح.

 

الرواية اللبنانية:

ذكرت وكالة الانباء اللبنانية أن طائرات حربية اسرائيلية اخترقت الحدود منذ ساعات ما بعد عصر الثلاثاء، وغادرتها عند الساعة العاشرة مساء، فيما قالت انباء اخرى ان سلاح الجو الاسرائيلي نفذ عدة طلعات فجر وصباح اليوم الإربعاء كان اخرها الساعة السابعة وخمسين دقيقة صباحا، مشيرة الى ان سلاح الجو اللبناني زاد من كثافة طلعاته بالقرب من الحدود.

وقال لبنان إن طائرات حربية اسرائيلية حلقت فوق أراضيه بكثافة طوال ليل الثلاثاء.

وقال بيان للجيش اللبناني أن أربع طائرات حربية اسرائيلية خرقت المجال الجوي اللبناني عند الساعة 16.30 (14.30 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء. وبعد أربع ساعات خرقت طائرات مماثلة الأجواء اللبنانية فوق بلدة الناقورة في الجنوب ونفذت طيرانا دائريا فوق مختلف المناطق اللبنانية ثم غادرت فجر يوم الإربعاء عند الساعة الثانية. ومن الساعة الثانية فجرا قامت مجموعة ثالثة بمهمة التحليق فوق الاراضي اللبنانية حتى الساعة 7.55 صباحا.

 

الموقف الإسرائيلي

قبل ذلك، كان سيلفان شالوم، نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي يوم الاحد إن أي علامة على تراخي قبضة سوريا على "اسلحتها الكيماوية" خلال قتالها المعارضين المسلحين الذين يحاولون الإطاحة بحكم الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن تؤدي إلى ضربات عسكرية اسرائيلية.

ومن يتفحص ما نشرته الصحافة الإسرائيلية في اليوم التالي للغارات، يلفت نظره:

أولا: عدم إيراد أي رواية اسرائيلية عما جرى، والإعتماد على روايات غير اسرائيلية بالخصوص.

ثانيا: تحديد الأسباب التي أدت إلى شن هذه الغارات فيما يلي:

1.         الخشية من وقوع الأسلحة السورية التقليدية المتطورة في أيدي قوات المعارضة السورية، أو في أيدي حزب الله الحليف الإستراتيجي للنظام السوري، بما من شأنه تحطيم التوازن بين حزب الله واسرائيل. وصرح رئيس الموساد الأسبق داني ياتوم لصوت الجيش الإسرائيلي: "اذا كان هجوم، فان السبب هو انه تم اجتياز خطوط حمراء. لقد أوضحت اسرائيل ما هي خطوطها الحمراء، ولا يمكن تحديد خطوط حمراء دون الحفاظ عليها".

وكلا الإحتمالين يعنيان ازدياد قناعة اسرائيل بقرب سقوط نظام الأسد.

2.         أن الغارات الإسرائيلية استهدفت اساسا قافلة شاحنات أقلت صواريخ مضادة للطائرات بين بلدة الزبداني السورية وقرية نبشيت في لبنان. وأن "الصواريخ التي اخفيت في الشاحنات هي صواريخ روسية دقيقة من طراز SA17 . وهذه صواريخ ذات حراك وتشغيل سهل نسبيا، وهي قادرة على مفاجأة الطائرات والتأثير على حرية عمل اسرائيل خلف الحدود. كما أن الصواريخ هي ذات قدرة على اصابة طائرات قتالية، بما في ذلك الطائرات ذات الطيران المنخفض".

3.         أي أن نظام الأسد بدأ بتزويد حزب الله بترسانة صواريخ أكثر تطورا من التي يملكها، استعدادا لضرب اسرائيل في حال سقوط النظام.

ويلخص مقال نشرته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الخميس الرؤية لمصير نظام الأسد بأن "التقديرات الواعية للإيرانيين واللبنانيين هي أن مصير الأسد حسم، ولكنهم يتطلعون الى تلطيف وتأجيل شدة الضربة كي يصلوا الى الوضع الجديد وهم على استعداد اكبر".

ويمكن الإستخلاص من ذلك أن طهران قررت تدعيم القوة العسكرية لحزب الله أكثر فأكثر قبل سقوط النظام السوري.

ويخلص مقال في صحيفة "اسرائيل اليوم" نشر الخميس أيضا، إلى أنه "اذا عمل الاسد ضد اسرائيل فإنه سيسقط. واذا لم يعمل – سيسقط أيضا، ولكن فقط في تاريخ لاحق". ويقول كاتب المقال "الأسد على أي حال، سيفضل الخيار الثاني".

خلاصة كل ما سبق هي:

أولا: إن دمشق، مدفوعة من قبل الحليف الإيراني قررت تعظيم مخزون حزب الله من الأسلحة المتطورة استعدادا لمرحلة ما بعد نظام الأسد..!

ثانيا: أن هدف الغارات الإسرائيلية على أهداف داخل سوريا، ليس تعزيز موقف المعارضة السورية، وإنما الخشية من وقوع اسلحة النظام السوري بيد هذه المعارضة، على نحو يجعلها أسلحة مفعلة ضد اسرائيل، منهية بذلك حالة بيات شتوي طال أمده.

ثالثا: أن اسرائيل يمكن أن تتعايش مع وجود هذه الأسلحة بيد نظام الأسد، لكنها لا تستطيع ذلك في حال انتقالها إلى أيدي ثوار سوريا..!

رابعا: أن اسرائيل تفضل أن يطول عمر نظام الأسد، وأن ينتصر على ثورة الشعب السوري.

ونختم بسؤال: لم ظل النظام السوري ممسكا بالأسلحة والصواريخ الأكثر تقدما وتطورا، حاجبا اياها عن حزب الله كل هذا الوقت..؟

ولم قرر فجأة أن يحيلها لقوات الحزب فقط مع استشعاره قرب دنو أجله..؟

السؤالان يعيداننا إلى حرب الثمان سنوات بين العراق وإيران، حين كانت طهران تهدد كلما تراجعت كفتها في الحرب، بإغلاق مضيق هرمز ووقف صادرات النفط الخليجي إلى اميركا وأوروبا..!

ايران التي كانت تتهم في حينه، وحليفها النظام السوري، الرئيس الشهيد صدام حسين بالعمالة لأميركا، كانت تتصرف على قاعدة أن حربها مع العراق تخدم المصالح الأميركية والأوروبية، ولذلك فإن على هذه الأطراف أن تحول دون هزيمتها، وإلا قطعت عنها نفط الخليج العربي..!

نظام الأسد، الذي وفر أمنا وهدوءا دائما على جبهته مع اسرائيل منذ 1973، وقام اساسا سنة 1970 على قاعدة رفض فكرة المقاومة الشعبية والكفاح المسلح، كما تؤكد ذلك أدبيات الخلاف بين حافظ الأسد وصلاح جديد، وأركان النظام البعثي السابق الدكتور نور الدين الأتاسي رئيس الدولة، والدكتور يوسف زعين رئيس الوزراء، والدكتور ابراهيم ماخوس وزير الخارجية، حيث انحصر الخلاف بين الجانبين في نقطتين رئيستين:

الأولى: رفض حافظ الأسد للكفاع المسلح، والعمل على تحويل فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مجرد أوراق تفاوضية في يده، مع واشنطن وتل أبيب، بالضد من التيار الآخر الذي كان قادته شديدوا الإيمان بالكفاح المسلح الذي سبق لهم خوضه فعلا في صفوف ثورة التحرير الجزائرية..!

الثانية: رفض حافظ الأسد للإشتراكية التي آمن الطرف الآخر بنسخة أكثر جذرية منها.

نظام بشار الأسد قرر إذا تسليح حزب الله بما سبق له أن حرمه منه طوال سنوات وسنوات، مع اقتراب أجله، طالما أن اسرائيل ترتكب ذات الخطأ الأميركي خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية، وذلك ليس فقط استمرارا لقتاله إلى جانب ايران ضد عراق صدام حسين، وإنما كذلك عملا بنظرية رامي مخلوف (إبن خال الرئيس) الذي سبق له تهديد اسرائيل بأنها لن تكون آمنة طالما أن سورية (النظام) غير آمن..!

لقد كان نظام حافظ الأسد جزءا من النظرية السياسية الإيرانية، حيث أنه لم يوفر جهدا يمكنه دعم إيران في حربها على العراق، إلا وارتكبه.

أما بشار الأسد فقد ارتكب خطأ فادحا.. ذلك أنه لم يدرك بعد أن العقيدة العسكرية للجيش الإسرائيلي، لا تزال تقوم على نظرية الردع والإنتقام، التي ابتدعها "الملازم آرئيل شارون" في مطلع حياته، ومطلع قيام الدولة العبرية.. وظلت ثابتا من ثوابت العقيدة العسكرية للجيش الإسرائيلي حتى الآن.

تسليح حزب الله بما كان محظورا عليه، لا يؤدي إلى تدخل اسرائيل واميركا لحماية نظام الأسد من شعبه، كما أوهم نفسه، وإنما تقوم على توجيه ضربات قاسية لمن يفكر بتـشكيل خطر على أمن اسرائيل..!

وهذا ما حدث..

أما خدمات النظام لإسرائيل، وقد نعددها في مقال لاحق، فهي يجب أن تظل مجانية، لوجه اسرائيل ورب اسرائيل..!!

للتذكير كان بشار الأسد لوح في خطابه الأخير بأنه يجب على الدول التي تدعم ثوار الشعب السوري أن تكف عن ذلك، ضمن حل الإذعان الذي تبناه ذلك الخطاب.. وها هو يدفع الآن ثمن اخطاء ذلك الخطاب..!

 

 

  • email أرسل إلى صديق

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (12 مرسل):

ملاحظ في 04/02/2013 05:37:59
avatar
حمدا لله على سلامتكم
وزادكم الله حدّة في البصر والبصيرة
تحليلكم منظقي كما عهدناكم
وقد لفتنا فيه تغاضيكم عن التعرّض للضربة المزلزلة التي تُمنّي بها المغفلين اجهزة اعلام التفكير بالتمني. فهل سيزأر الشبل الجريح قبل ان تصل الروح التّرقوة؟
اظن انه لو كانت لو اوتار صوت غلاظ لزأر وقت مذلّة مفاعل دير الزور.
هذا إن كان هو الحاكم على الحقيقة لا المرشد والباسيج
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 08:40:06
avatar
تحليل يتبنى الرواية الأمريكية - الصهيونية للعدوان الصهيوني على سوريه .. وهو تحليل اعمى أو في أحسن الأحوال ( أحول !! ) ، حيث إنه ينصبّ على تحليل موقف ومصير النظام السوري ، ويتجنب الحديث تماما عما يسمى بالثورة والثوار وارتباطاتهم وعلاقاتهم ومصائرهم ومصالحهم .. فهو اذن يصبّ في النهاية في مصلحة العدو الامريكي - الصهيوني تماماً بصرف النظر عن النوايا !!!..................................(المحرر: يا ريت تحكيلنا شوي عن المؤامرة الكونية كمان..!)
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 08:42:42
avatar
بالمناسبة ، لم افهم شيئاً من التعليق رقم ( 1 ) أعلاه ، يبدو أن كاتبه غير عربي !! هل لكم أن تترجموه لنا ؟
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 20:39:29
avatar
المحرر المحترم : للحديث عن المؤامرة الكونية على سوريه (سوريه الوطن والشعب والجيش والقدرات)، (المحرر: لقد نسيت هنا ذكر وارث الدكتاتورية) أحيلك إلى المواقف المعلنة للعدو الأمريكي - الصهيوني، ولمواقف حلف الناتو (المحرر: فاتتك هنا التصريحات بلا حساب التي صدرت عن أمين عام حلف الناتو التي أكد فيها مئات المرات أن الحلف غير معني بالتدخل العسكري في سوريا، وهذا ما هو حادث..!)، وللمواقف المعلنة لأنظمة قطر والسعودية وتركيا (المحرر: بالفعل هذه الأطراف لا يحق لها الدفاع عن الشعب السوري.. فقط ايران وعراق نوري المالكي وعصابات المهدي المنتظر، ومقاتلي حزب الله هم الذين يحق لهم التدخل بدعم نظام بشار الأسد)، وللقاءات التي تتم بين أطراف المعارضة السورية وبين جميع الشلة المذكورة اعلاه، كما أحيلك الى مئات الوثائق الغربية والعربية المعلنة التي تتحدث عن الدعم التسليحي والمالي والعسكري واللوجستي لما يسمى بالثوار (المحرر: هذا كذب براح.. لم تحل أحدا لي وثيقة)، وإذا ما تخلصت من حولك ( بفتح الواو) فانك سترى بوضوح عصابات جبهة النصرة (المحرر: أما أنا فأحيلك إلى عورك الذي يرى في ثورة شعب مؤامرة، وفي دكتاتورية سفاح دفاع عن الشعب المسفوك دمه..!) تابع
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 20:44:02
avatar
تابع للرسالة السابقة :
فإنك سترى بوضوح تدخل ما يسمى بجبهة النصرة وتنظيم القاعدة وعصابات تكفيرية ومرتزقة من كل الأجناس داخل سوريه، وقد اصبح هذا واضحا وثابتا وليس مجرد اتهام او تحليل.. ماذا يعني هذا كله غير مؤامرة كبيرة ضد سوريه .. ثم ألم يكن احتمال التدخل الكوني في سوريه واضحاً بعد الإحتلال الأميركي للعراق، ولولا المقاومة العراقية الباسلة لكان هذا التدخل في سوريه قد حدث منذ زمن بعيد ، لكن شاءت الظروف أن يتم في خضم ( الربيع العربي !! ) . ادعو لك بالهداية ايها المحرر.....
(المحرر: أما هنا فقد تفوقت على عورك.. أولا: تقول نظرية أن الطغاة هم الذين يأتون بالغلاة.. وأن الغلاة يأتون بالغزاة. لكن في الحالة السورية نجح النظام في الإتيان بالغلاة، غير أن الغزاة لم يحضروا بأساطيلهم لأنهم غاية في السعادة باستمرار نظام الطغاة..! ولم تقل لنا شيئا عن مرتزقة ايران وجيش المهدي.. وتدخلات مقاتلي حزب الله..؟! ثم أنك حيرتنا بعورك هذا.. هل يوجد تدخل كوني ضد النظام في سوريا، أم هو مجرد احتمال..؟ وبمناسبة حديثك عن دور المقاومة العراقية الباسلة، فلا بد من لفت عورك إلى أمرين: 1) أن هذه المقاومة اسلامية في غالبيتها.. و2) أن المناضل عزة الدوري صوب موقف مجاهدي العراق، وحزب البعث.. حزب الشهيد صدام حسين، بإعلان لا يقبل أي تأويل، تأييد ثورة الشعب السوري المجيد.. بقي ان أذكرك أن بشار الأسد اصطف منذ البداية مع حسني مبارك وزين العادبين بن علي، وعلي عبد الله صالح، ومعمر القذافي ضد اشقائنا الشعب المصري، والشعب التونسي، والشعب اليمني، والشعب الليبي.. أي مع جميع عملاء اميركا في المنطقة، وأن هذا التحالف هو الذي يمول تحركات فلول مبارك ضد نتائج صناديق الإقترع في مصر.. أحمد شفيق، عمرو موسى، محمد البرادعي، وحمدين صباحي، عميل القذافي وآل القذافي..
وبقي لنا أن نسأل عورك: لم تقفون ضد الإسلام السني في كل مكان، ومع الإسلام الشيعي في ايران والعراق.. لا سامح الله النفط، وأموال النفط).
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 23:19:09
avatar
انني أرثي لحالك ايها المحرر ! فأنت لا علاقة لك بالموضوعية ، إننا نتحدث عن التدخل المباشر وغير المباشر لعدد من الأطراف العربية والدولية في سورية بهدف تدميرها ، لم اتحدث عن النظام في سوريه ولا عن ايران ولا عن غيرهما لأن لي رؤية وموقفاً منها جميعاً .. ونتيجة افلاس تحليلك فانت تهرب الى الهجوم الذي يضعك في صف اعداء سوريه ( اكرر البلد والشعب والجيش والقدرات ) . اما القائد عزت الدوري فقد تلقى من الاستنكار والنقد على خطابه الأخير ما يكفي بالرغم من احترامي الكامل له ولجهاده .. المصيبة في ردك ( تابع )
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 23:22:55
avatar
تابع للرسالة السابقة
وآخر المصائب في ردك اعلاه ايها المحرر ، النزعة الطائفية البغيضة التي ختمت بها الرد والتي تنسجم مع ما يريده اعداء هذه الأمة من اثارة للنزعات الطائفية والجهوية والقبلية والعشائرية والدينية والعرقية ... الخ .. فالإسلام اسلام واحد ، واثارة قضية السنة والشيعة من اية جهة جاءت انما يخدم اعداء الأمة كما ذكرت .. لقد فقدت المستقبل العربي مصداقيتها واصبح مشكوكاً في خطها وتوجهاتها .. هداكم الله مرة اخرى.....................0المحرر: أما عن النزعة الطائفية فحدث ولا حرج.. هذه يستفيد منها قطعا أعداء الأمة، لكن الذين يثيرونها هم "شيوخ الأمة الإسلامية" والشيعة منهم قبل السنة.. ألم يحاربوا صدام حسين فقط لأنه غير شيعي..؟! واتهموه بالعمالة لأميركا واسرائيل، حتى بعد أن أعدمته اميركا واسرائيل.. وظلوا هم الشرفاء رغم دخولهم بغداد فوق دابابات الإحتلال الأميركي.. والسؤال الذي طرحته عليك شديد الوضوع عن السبب في تأييدك الإسلام الشيعي دون السني، وهو أن الإسلام الشيعي يدفع لمناصري أنظمته السياسية وافسلام السني لا يدفع)..
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 23:33:31
avatar
تابع للرسالة السابقة
وآخر المصائب في ردك اعلاه ايها المحرر ، النزعة الطائفية البغيضة التي ختمت بها الرد والتي تنسجم مع ما يريده اعداء هذه الأمة من اثارة للنزعات الطائفية والجهوية والقبلية والعشائرية والدينية والعرقية ... الخ .. فالإسلام اسلام واحد ، واثارة قضية السنة والشيعة من اية جهة جاءت انما يخدم اعداء الأمة كما ذكرت .. لقد فقدت المستقبل العربي مصداقيتها واصبح مشكوكاً في خطها وتوجهاتها .. هداكم الله مرة اخرى.....................0المحرر: أما عن النزعة الطائفية فحدث ولا حرج.. هذه يستفيد منها قطعا أعداء الأمة، لكن الذين يثيرونها هم "شيوخ الأمة الإسلامية" والشيعة منهم قبل السنة.. ألم يحاربوا صدام حسين فقط لأنه غير شيعي..؟! واتهموه بالعمالة لأميركا واسرائيل، حتى بعد أن أعدمته اميركا واسرائيل.. وظلوا هم الشرفاء رغم دخولهم بغداد فوق دابابات الإحتلال الأميركي.. والسؤال الذي طرحته عليك شديد الوضوع عن السبب في تأييدك الإسلام الشيعي دون السني، وهو أن الإسلام الشيعي يدفع لمناصري أنظمته السياسية وافسلام السني لا يدفع)..
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 07/02/2013 23:40:44
avatar
تابع للرسالتين السابقتين
حقا لا سامح الله النفط .. وأموال النفط .. بدءا من ايران مرورا بالسعودية وانتهاء بجمهورية قطر العظمى !! انه البترودولار ايها المحرر ، الذي يفرّخ يومياً مئات المواقع الالكترونية ، ومنظمات المجتمع المدني مدفوعة الثمن .. وأخيراً ، أعتقد ان مستوى تفكيرك لا يستطيع تمييز ما أقول ، فتلجأ إلى الهجوم على النظام السوري معتقداً بأني أدافع عنه ، بالضبط مثلما كان لي موقف ضد اي تدخل في العراق قبل الغزو الامريكي واثناءه وبعده وحتى الآن ، بالرغم من موقفي من النظام العراقي في حينه ..
مقبول مرفوض
0
أبو وليد في 08/02/2013 01:37:25
avatar
أرى أنه لم يعد لديك شيء تقوله ، لذلك فإنه لا توجد لديك الجرأة والثقة بنشر آخر رسالتين ارسلتهما لك ايها الصديق المحرر ! إني أرثي لك
مقبول مرفوض
0
1 2 next المجموع: 12 | عرض: 1 - 10
أضف تعليقك comment




Free Web Site Counter
 

إعتراف ممزوج بالندم
شاكر الجوهري