وفاة الشيخ محمد رشاد الشريف مقرئ المسجد الأقصى

 

وفاة فتاة غرقا في جرش

 

الأردن يوقع اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل

 

"التربية" تمدد للطلاب الانتقال بين المدارس الحكومية والخاصة

 

هيئة الاعلام تمنح رخصة بث لفضائية ليبيا الاقتصادية

 

تشكيلة الاعيان.. وزراء سابقين وأكاديمين وقضاة وحزبين/ اسماء

 

حظر النشر بقضية قتل ناهض حتر

 

شخص ينتحل صفة الناطق الرسمي بإسم الأمن العام

 

داود: الحديث حول تعمد حذف آيات قرآنية بالمناهج غير دقيق

 

سامر يقضي يومه السادس بالعناية المركزة بسبب احتفال نائب

 

الملك: قتلنا العديد من "داعش" وستصل أيدينا للباقين منهم

 

رئيس ديوان التشريع: قانون لمكافحة التمييز والكراهية..قريباً

 

وفاة طفل بسقوطه عن سطح منزله

 

هيومن رايتس: الفيفا يرعى مباريات اسرائيلية على اراض فلسطينية مسروقة

 

260 معلماً ومعلمة مدعوون للتعيين في "التربية"/ أسماء

 

تفاصيل جديدة بمقتل الطفل عبيدة

 

3.2 مليون سائح للمملكة خلال 8 أشهر

 

إصابة شرطي ومواطن بمشاجرة مسلحة وإطلاق الرصاص داخل مستشفى

 

كلينتون وترامب وجها لوجه في "مناظرة استثنائية

 

450 مليون دولار خسائر الممطقة الحرة منذ إغلاق طريبيل

 

قاتل حتر: لست نادما على فعلتي

 

الملك يكلف الملقي بتشكيل حكومة جديدة

 

مركز حماية وحرية الصحفيين ينعى حتر

 

تعاون بين جامعة عمان الاهلية وجامعة اميركية يدخل تخصصات طبية حديثة للأردن

 

"الإفتاء" تستنكر قتل حتر

 

وقفة احتجاجية مفتوحة على دوار الفحيص للتنديد باغتيال حتر

 

أمجد قورشة: اغتيال حتر جريمة بشعة ومرفوضة

 

النتائج النهائية الرسمية للانتخابات النيابية/ رابط

 

الطب الشرعي: حتر تلقى 5 رصاصات

 

إحباط تهريب سجائر داخل حاوية مستحضرات طبية

الرئيسية | وجهات نظر | السوريون العالقون في ثنائية النظام والمعارضة

السوريون العالقون في ثنائية النظام والمعارضة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ماهر أبو طير

ينقسم السوريون، وكذلك العرب، مابين مؤيد للنظام السوري، ومؤيد للمعارضة، بوجهيها العسكري والسياسي، والذين يؤيدون النظام يرون فيه لمحة مقدسة، اذ يعتبرونه سدا في وجه الاسرلة والصهيونية، فيما الذي يؤيدون المعارضة، يرون فيها ايضا لمحة مقدسة، اذ انها تحارب الطغيان، وتقدم الشهيد تلو الشهيد.

بينهما يتعامى الجميع، عن الملف الاهم، ملف المدنيين في سوريا، اولئك الذين ضاعوا تحت اقدام محاربي النظام، واعضاء التنظيمات الوطنية، وتلك الاسلامية، ومعها ايضا الموصوفة بالتطرف، فلا احد يتحدث عن تحول المدنيين الى مجرد وقود في هذه المحرقة.

للمفارقة هناك حقائق غائبة، فالمعارضة التي تقصف حيا فيه افراد من الجيش السوري، تقتل معهم مدنيين ابرياء، لاحول لهم ولاقوة، والجيش السوري الذي يقصف احياء فيها تنظيمات مختلفة، يقتل سوريين مدنيين ابرياء ايضا، فالابرياء هنا، في كل مكان، من المدنيين، يتم قتلهم، والنيل منهم، تحت عناوين مختلفة.

لو سألنا اغلب السوريين اليوم فسيقولون لك كلاما مختلفا، مابين الذي يقف مع المعارضة، وذاك الذي يريد النظام، لكن الطرفين يشتركان بنقطة واحدة، حقهما في الحياة، واقرارهما ان المدنيين السوريين الابرياء، تم طحنهم في هذه الطاحونة، دون ان يكون لهم علاقة، لا بالتنظيمات، ولا بالنظام، وهذه هي الاغلبية الغائبة التي لايتحدث عنها احد في سوريا.

هذا يأخذنا الى النقطة الاخطر، اذ ان المنتصر في هذه الحرب خاسر في كل الاحوال، وسواء بقيت سوريا موحدة، او باتت مقسمة، او بقيت في عهدة النظام، او حكمها نظام جديد، او نظام معدل جينيا، بحيث يكون مسخا مختلطا مابين بنية النظام وقشرة من خارج النظام، وهذا المنتصر سوف يحكم فوق كومة خراب، وسنراه جالسا فوق مدن مهدمة، واقتصاد منهار، وبيئة غارقة بالكراهية والشكوك والثأر، فمن هو المنتصر حقا؟!.

يقال هذه المرة، ان الرابح شكلا قد يكون اي طرف، لكنه من جهة اخرى خاسر، سوف يحكم الشعب السوري، الذي خسر كل شيء، ولايمكن بيعه اوهام اعادة الاعمار، ولا استرداد النظام لسوريا، ولا فوز المعارضة بهذه الغنيمة التي تم تقطيعها.

وحدهم ابناء سوريا العاديين، من تجار وفلاحين ومتعلمين،فقراء وعمال، وحدهم خسروا كل شيء، والادهى والامر انه يتم الضحك عليهم، بفرزهم الى مجموعتين، واحدة مع النظام والثانية ضد النظام، لكن لا احد يسأل عنهم بمعزل عن العنوانين، وعلينا ان نقر اليوم، ان المدنيين وحدهم يدفعون ثمن هذا الموت، من كل الاتجاهات والملل والاعراق، وحدهم المدنيين.

 

 

 

  • email أرسل إلى صديق

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:
أضف تعليقك comment




Free Web Site Counter
 

إعتراف ممزوج بالندم
شاكر الجوهري